احتفال "سايف" جامعة القاهرة بلقب المركز الثانى عالمياً.

فتحت القاعة الكبرى بجامعة القاهرة أبوابها، للاحتفال بفريق "سايف" جامعة القاهرة، الذى رفع رأس مصر عالياً فى كأس العالم للأنشطة الطلابية بماليزيا، أكتوبر الماضى، بعد أن حصلوا على المركز الثانى بين أكثر من 40 جامعة على مستوى العالم.

الحفل ضم عدداً كبيراً من أعضاء "سايف"، إلى جانب الأعضاء الجدد لهذا العام وعدداً من أساتذة الجامعة الذين أشرفوا على النشاط، فى أجواء من الاحتفال بما استطاع الفريق تحقيقه طوال أربع سنوات، أثبت شباب جامعة القاهرة من خلالها أن النشاط الطلابى الناجح لم يعد حكراً على الجامعات الخاصة، بعد أن حان الوقت لأن تفسح الجامعات الخاصة بمصر المجال إلى الجامعات الحكومية التى أثبتت عن جدارة قدرتها على المنافسة عالمياً.

الدكتورة سيسيل حنا، الأستاذة بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية جامعة القاهرة، والمشرفة على الفريق منذ انطلاقه عام 2008، عبرت لـ "اليوم السابع" عن سعادتها البالغة وفخرها بما وصل إليه شباب "سايف"، قائلة: "هؤلاء الشباب غيروا فكرتى تماماً عن طالب الجامعة العادى، وأبهروا الجميع بما قدموه من مشروعات رفعت رأس مصر فى كأس العالم للأنشطة فى أكتوبر الماضى، كما أثبتوا أن الجامعات الحكومية قادرة على منافسة الجامعات الخاصة فى مجال النشاط الطلابى والتنمية المجتمعية، وهو ما يظهر الآن من خلال التفوق الواضح بينهما فى المسابقات السنوية".

أما عن شعور أعضاء "سايف" فوصفه عبد الرحمن أيمن، الطالب بالسنة الأخيرة بكلية الصيدلة، ورئيس الفريق لهذا العام لـ "اليوم السابع"، قائلاً: احتفالنا اليوم لا يقتصر على فرحتنا بالمراكز التى استطعنا الوصول إليها، فنحن اليوم نحتفل بما استطعنا تحقيقه من فائدة للمجتمع من خلال المشروعات التى مازالت قائمة "مثل مشروع "كل واطمن" فى المناطق العشوائية، ومشروع إعادة التصنيع للحد من الهجرة غير الشرعية بقرية "طاطوم" بالفيوم، وغيرهما من المشاريع التى سنضيف إليها كثيراً هذا العام، إلى جانب تنفيذ 11 مشروعاً جديداً، تتيح للفريق المنافسة فى كأس العالم للأنشطة الطلابية فى نهاية 2012 "بواشنطن".

وتضمن الحفل عرض عدد من مقاطع الفيديو، سجلها أعضاء الفريق أثناء عملهم طوال العام الماضى، بالإضافة إلى مقطع فيديو خاص بمشاركتهم بكأس العالم بماليزيا، كما انتهى الحفل بتكريم عدد كبير من أعضاء الفريق الذى كان لهم الدور الأكبر فى تحقيق إنجازات الأعوام الماضية، استعداداً لاستقبال عام جديد من النجاح.

هناك 3 تعليقات: